مصراوي سات الجديد¯  

اليكم العرض الاقوى : سيرفر مصراوى سات الجديد العالمى الفاتح لجميع باقات العالم 2020 لمعرفة المزيد اضغط هنااااااا

سيرفر مصراوي الجديد


العودة   مصراوي سات الجديد > **المنتديات الاسلامية** > القسم الاسلامى العام

القسم الاسلامى العام General Islamic Forum

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-16-2020, 12:15 AM
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى  
محمود الاسكندرانى
مراقب الاقسام الاسلامية
  محمود الاسكندرانى متواجد حالياً  
رقـم العضويـة: 18676
تـاريخ التسجيل: Jan 2012
الإقـــــــامــــة:
المشاركـــــات: 645 [+]

افتراضي البنات نعمة وهبة من الله

البنات نعمة وهبة الله

البنات نعمة وهبة من الله، وفضلهنّ لا يخفى، هنّ الأمهات، هنّ الأخوات، هنّ الزوجات، جعل الله البنت مفتاح الجنة لوالديها، تُسهّل لهما الطريق إليها، تبعدهم عن النار، بل تضمن لهم أن يحشروا مع النبي -صلى الله عليه وسلم- لمن أحسن إليهنّ، فهنيئاً لك أبا البنات بهذا الشرف من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، كيف لا وأنت بإحسان تربيتهنّ تُعدُّ شَعباً وتبني مجداً، فعن عقبة بن عامر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من كان له ثلاث بنات فصبر عليهنّ وأطعمهنّ وسقاهنّ وكساهنّ من جدته كن له حجابًا من النار يوم القيامة" (رواه ابن ماجه وأحمد).

وعن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من كن له ثلاث بنات يؤويهنّ ويرحمهنّ ويكفلهنّ وجبت له الجنة البتة"، قال: قيل: يا رسول الله: فإن كانتا اثنتين؟! قال: "وإن كانتا اثنتين"، قال: فرأى بعض القوم أن لو قال له: واحدة لقال: واحدة.

البنت عماد البيت، الحانية على من فيه. وكم من ابن حظي بالدلال الزائد من والديه وأغدقا عليه وفضّلاه على البنات، فلما شبَّ عن الطوق كان مصدر شقاء وتعاسة لهما، وحين احتاجا إلى الرعاية والخدمة لم يجداه، فلم ينقذهما بعد العناية الإلهية إلا حنو البنت وعطفُها، وجميل خدمتُها وبرُّها.

كتب أحد الأدباء يهنئ صديقاً له بمولودة: "أهلاً بعطية النساء، وأم الدنيا، وجالبة الأصهار، والأولاد الأطهار، والمبشِّرة بإخوة يتسابقون، ونجباء يتلاحقون".

لقد قسّم الله -تبارك وتعالى- الخلق من لدن آدم إلى زماننا هذا إلى أن تقوم الساعة، على التقديرِ المحدود بحكمته البالغة ومشيئته النافذة، ليبقى النوع الإنساني، وتُعمر الدنيا، وينفذ وعد الله تعالى، حيث يقول تعالى في محكم التنـزيل: (لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ، أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِير) [الشورى:49، 50]. فابتدأ الله تعالى بذكر الإناث في هذا التقسيم.

إن الله -عز وجل- أدرى بخلقه وأعلم بما يصلح أو يفسد أحوالهم، والمرء لا يدري في أي حالٍ تكون السعادة أو الشقاء، ولربما فتح الله له من أبواب الرزق وسبل الخير ما لا يخطر بباله حين تولد له بنت، ولعل مغفرة الله ورضوانه لا ينالها المرء إلا بسبب البنات.

إن البنت ستصبح في يوم من الأيام أُمًّا تنجب الأبناء، وتتعهد أولادها وتربيهم، فكل ما حولك من البشر إنما أخرجهم الله من بطون أمهاتهم، وأنت قد سمعت ما قرره الإسلام من حقوقٍ للأم، وما أوجب على الأولاد من برِّها ومعرفة فضلها.

وإذا كان المصطفى -صلى الله عليه وسلم- قد بيّن فضائل تربية البنات فإنه بفعله ذلك كان يكرمهنّ ويقربهنّ ويشملهنّ برعايته وحنانه، فقد كان يحمل أمامة بنت ابنته زينب -رضي الله عنها- وهو في صلاته.

وهو بأقواله وأفعاله يقدّمُ أنموذجًا فريدًا للعناية بالفتاة وتكريمها. ولئن نسي البعض فضائل البنات فلن ننسى أمهاتنا، ولن ننسى نساءً أشاد الله تعالى بِهنّ في كتابه ونوَّه بأعمالهنّ: مريم ابنة عمران، وآسية امرأة فرعون، وأمهات المؤمنين زوجات النبيّ -صلى الله عليه وسلم- ورضي عنهنّ، وغيرهنّ وغيرهنّ.


 
التوقيع

 

 

----------------------------

مشاهدة جميع مواضيع::: محمود الاسكندرانى

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, البنات, نغمة, وهبت

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: البنات نعمة وهبة من الله
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أذكار تقال عند أسباب وفي أوقات خاصة م تامر القناوى ببهوت القسم الاسلامى العام 0 08-31-2020 04:55 PM
ظهور الإسلام وانتشاره آيات الساهر القسم الاسلامى العام 0 05-23-2020 04:09 AM
أذكار النوم كاملة مكتوبة عفاف فوزى المنتدى الفضائى العام 1 01-14-2020 01:32 AM
أحاديث عن العلم عفاف فوزى القسم الاسلامى العام 0 01-08-2020 12:04 AM
حياة الرسول صلى الله عليه وسلم مريم محمد على المنتدى الفضائى العام 0 10-03-2019 03:23 PM


الساعة الآن 07:32 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.