مصراوي سات الجديد¯  

اليكم عرض شهر 1 /2021 مع سرفر مصراوى سات الجديد فاتج جميع الباقات العالمية وجميع الاقمار ادخل هنا

لطلب تفعيل العضوية ادخل على صفحتنا على الفيس بوك هنا

iptv سيرفر مصراوى سات الجديد

  #1  
قديم 12-07-2020, 08:41 AM
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى  
محمود الاسكندرانى
مراقب الاقسام الاسلامية
  محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً  
رقـم العضويـة: 18676
تـاريخ التسجيل: Jan 2012
الإقـــــــامــــة:
المشاركـــــات: 80 [+]

افتراضي رسول الله صلى الله عليه وسلم أولى بك من نفسك

رسول الله الله عليه وسلم
رسول الله الله عليه وسلم

رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمته محبته صلى الله عليه وسلم وتقديم محبته على النفس والنفيس، والوالد والولد والتجارة وغير ذلك، جاء في الصحيحين عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين"، وفي صحيح البخاري عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله والله لأنت أحب من كل شيء إلا من نفسي، قال: " لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه، قال عمر: والله لأنت الآن أحب إلي حتى من نفسي، قال: الآن يا عمر".

رسول الله الله عليه وسلم

رسول الله صلى الله عليه وسلم أولى بك من نفسك، ويجب أن تقدم محبته على محبتك لنفسك، وأن تقدم طاعته على طاعتك لنفسك، واقرأ هذا في القرآن ﴿النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ﴾، ومعنى الآية أنه عليه الصلاة والسلام أولى بك من نفسك، فمحبته مقدمة على محبتك لنفسك، وطاعته عليه الصلاة والسلام مقدمة على طاعتك لنفسك، وهو مقدم في المحبة عليه الصلاة والسلام على النفس والوالد والولد والتجارة وغير ذلك من محاب الناس، قال الله تبارك وتعالى: ﴿قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا﴾.

رسول الله الله عليه وسلم

وليست محبة النبي صلى الله عليه وسلم مجرد دعوى تدعى، فإن الدعاوى يسيرة على كل لسان، سهلة على كل إنسان، وإنما العبرة عباد الله ليست بالدعاوى وإنما بتحقيق المحبة حقا وصدقا، ولذلك علامة مبينة في القرآن قال الله تعالى: ﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ﴾.

رسول الله الله عليه وسلم

ولهذا عباد الله فإن حقيقة محبة الرسول عليه الصلاة والسلام طاعته فيما أمر، وتصديقه فيما أخبر، والانتهاء عما نهى عنه وزجر، وأن لا يعبد الله إلا بما شرع عليه الصلاة والسلام.

رسول الله الله عليه وسلم

ليست من محبة النبي عليه الصلاة والسلام إحداث البدع وإنشاء المخترعات والأهواء ولو كان المراد بها التعبير عن محبة النبي عليه الصلاة والسلام، وقد قال عليه الصلاة والسلام في حديثه الصحيح الثابت: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد".

رسول الله الله عليه وسلم

وليس من محبة النبي صلى الله عليه وسلم الغلو فيه، ورفعه عن درجة العبودية والرسالة، بالإضفاء عليه شيئا من خصائص الله تبارك وتعالى، سواء في الربوبية أو الألوهية أو الأسماء والصفات، ولما سمع النبي عليه الصلاة والسلام بعض الغلو حذر من أشد التحذير، في أحاديث كثيرة ونصوص متكاثرة، سمع رجلا يقول: ما شاء الله وشئت، فغضب عليه الصلاة والسلام: بل ما شاء الله وحده، أجعلتني لله ندًّا، وسمع امرأة تقول: وفينا رسول الله يعلم ما في غد، فغضب عليه الصلاة والسلام وقال: لا يعلم ما في غد إلا الله، وقال صلى الله عليه وسلم: "لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما عبد فقولوا: عبد الله ورسوله"، وقال عليه الصلاة والسلام: "إياكم والغلو، فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين".

رسول الله الله عليه وسلم

وجاء عنه في هذا أحاديث كثيرة عباد الله، فليست من محبته في شيء الغلو فيه صلى الله عليه وسلم، بل إنه في لحظاته الأخيرة وأنفاسه الأخيرة سمعته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها يقول: لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، قالت عائشة رضي الله عنها: يحذر مما صنعوا.
الحمد لله رب العالمين ,,,,

رسول الله الله عليه وسلم

----------------------------

مشاهدة جميع مواضيع::: محمود الاسكندرانى

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مولد, الله, رسول, عليه, وسلم, نفسك

« - | - »
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: رسول الله صلى الله عليه وسلم أولى بك من نفسك
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذه المرأة عظيمة محمود الاسكندرانى القسم الاسلامى العام 3 12-07-2020 07:44 PM
التسامح خُلُقٌ شامل محمود الاسكندرانى القسم الاسلامى العام 7 12-07-2020 07:43 PM


الساعة الآن 12:43 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.